لأنك تستحق الافضل

جدول المحتويات

للتحدث مع خبير تسويق رقمي حول خدماتنا التسويقية ،
لا تتردد في الاتصال بنا على :

11 من أخطاء إعلانات جوجل التي يجب تجنبها

إعلانات جوجل من أفضل الخيارات الإعلانية المُصتخدمة من قبل العلامات التجارية والمسوقين للإعلان عن المنتجات والخدمات، لكن تحتاج لخبرة تسويقية وقدرة على استخدام لوحة التحكم الخاصة بها بطريقة احترافية ولتسهيل عملية الإعلان والمساهمة في التحسين من النتائج المحققة ففي هذه الحالة من الضروري الابتعاد عن أخطاء إعلانات جوجل.

أهم أخطاء إعلانات جوجل التي يجب تجنبها 

أخطاء إعلانات جوجل

نظرًا للمنافسة الشديدة على إعلانات جوجل المخصصة للمواقع والتطبيقات وأيضًا إعلانات يوتيوب، فإن التميز والظهور باحترافية من المتطلبات الضرورية لتحقيق الأهداف الإعلانية في نفس الوقت لا بد من تجنب الأخطاء المؤثرة بشكل سلبي على الإعلان وفي الأسطُر التالية سنتعرف عليها من أجل الحصول على إعلانات عالية الجودة لتحقيق أهدافك التسويقية:

اختيار الكلمة الرئيسية الخاطئة 

كما نعلم أن أحد أدوات الاستهداف المميزة المُستخدمة في إعلانات جوجل هي الكلمات المفتاحية حيث تسمح للمعلن باستهداف الأشخاص الذي يبحثون عن كلمة أو جملة أو منتج أو خدمة بعينها بالتالي تسمح له بالوصول إلى جمهوره المستهدف بدقة متناهية. لكن الخطأ الكبير الذي يكُمن هنا هو استخدام الكلمات الرئيسية بطريقة سيئة ما تؤثر سلبًا على الحملة الإعلانية. 

ففي البداية قد يستهدف المُعلن جمهور خاطئ باستهداف أو أختيار كلمة رئيسية لا تُمت باهتمامات الجمهور بصلة، أو حتى اختيار لكلمات مفتاحية لا تتوافق مع نية الباحث. فعلى  سبيل المثال استهداف كلمة “أفضل الساعات الرجالية” ليس مثل كلمة “شراء ساعة رجالية”. 

في الكلمة الرئيسية الأول العميل أو الباحث يريد التعرف على أفضل الساعات وأيهما هي أنسب له أيّ من الممكن القول أنه في مرحلة الوعي ولكن الكلمة الرئيسية الثانية هي مستهدفة الجمهور المستهدف الذي يريد شراء المنتج بشكل مباشر وفي المرحلة النهائية من رحلة الشراء.

أيًضا الكلمات الرئيسية نفسها تحتوي على دلالات مختلفة وتجذب جمهور مختلفة مؤثًرا على معدل المبيعات والتحويلات داخل المتجر الإلكتروني. ولحل هذه المشكلة يجب على المعلن البحث بشكل شامل عن جمهوره المستهدف والتعرف على الكلمات المفتاحية المُستخدمة من قبلهم للبحث عن المنتجات والخدمات وفي نفس الوقت التعرف على مشاكلهم التي يعانون منها والأسئلة المطروحة من قبلهم على محرك البحث جوجل. 

في هذه المهمة سوف تفيدك أداة keyword planner على استخراج الكلمات المفتاحية المناسبة لجمهورك المستهدف مع إظهار درجة المنافسة عليها ومعدل البحث عنها. لتتمكّن من استهداف جمهورك بشكل دقيق. 

استخدام الإعدادات الافتراضية 

من أخطاء إعلانات جوجل الشائعة حيث يكون هناك مجموعة من الإعدادات الافتراضية على سبيل المثال تحديد حجم الإنفاق بشكل تلقائي وإظهار الإعلان في اماكن تلقائية دون الوضع في الحسبان حجم ما تريد إنفاقه أو الأماكن المناسبة لعرض الإعلان بناءً على الجمهور المستهدف وغيرها العديد من الجوانب. 

كما أن جوجل بشكل دائم تحاول إنفاق الميزانية بشكل أكبر على الإعلانات بإظهارها في أماكن مختلفة قد تظهر حتى لجمهور لا يهتم بالمنتج أو الخدمة التي تقدمها. بالتالي أنسب حل في هذه النقطة هو الابتعاد عن الإعدادات التلقائية. 

استخدام محتوى سيء 

المحتوى هو من أهم أجزاء الإعلان المؤثرة على جودة الإعلان والأهداف التي يتم تحقيقها، فحتى إذا كان الاستهداف دقيق والميزانية مرتفعة والمحتوى سيء فبهذه الطريقة سيدفع المُعلِن تكاليف إضافة من دون تحقيق أيّ نتائج جيدة. وهنا من الضروري إنشاء محتوى إعلاني احترافي قادر على جذب الجمهور المستهدف وتحقيق الهدف من الإعلان، وإليك نصائح لتحصل على محتوى إعلاني ناجح: 

  • تناول مشكلة الجمهور: عندما يتعلّق الأمر بكتابة محتوى إعلاني احترافي ففي هذه الحالة لا بد من الإشارة إلى كتابة محتوى يتناول مشاكل الجمهور المستهدف، ويتناول نقاط الألم المؤثرة عليهم بشكل واضح بعد ذلك يقدم الحلول المناسبة. 
  • أهتم بالعنوان: أول ما ينظر إليه المستخدم وما يجذبه هو العنوان حيث يجب أن يؤثر العنوان على مشاعر الجمهور المستهدف وجذبهم لقراءة الإعلان ومن ثم اتخاذ الإجراء الذي تريده سواء كان شراء المنتج او الخدمة أو زيارة او التسجيل في الموقع. 
  • ركز على ميزات وفوائد المنتج: الجانب الآخر المهم عند كتاية محتوى الإعلان هو أنه من الضروري إضافة ميزات المنتج أو الخدمة ضمن الإعلان من أجل التأثير عليه بشكل إيجابي وحث على الشراء والتفاعل. 
  • أضف العروض: كل ما كان الإعلان به عروض وتخفيضات وهدايا أثر بشكل إيجابي على أهداف الإعلان  وزاد من التفاعل وإمكانية تحقيق مبيعات أكثر. 

استخدام عبارة حث إجراء غير واضحة 

عند إنشاء إعلان على جوجل فإم الكثر من المعلنين يقع في أكبر أخطاء الحملات الإعلانية وهو عدم استخدام زر اتخاذ إجراء في الإعلان أو استخدامه ولكن بشكل غير واضح ما يؤثر سلبًا على تحقيق التحويلات والأهداف المرجوة من الإعلان وفي نفس الوقت نجد مجموعة من المُعلنين يستخدمون أزرار حث إجراء مختلفة أو متابينة في نفس الإعلان. 

على سبيل المثال إضافة زر إجراء “أشترك في القائمة البريدية واشتري المنتج” فبهذه العبارة قد لا يتمكّن المستخدم من التعرف على ما يجب عليه فعله هل يشترك في القائمة البريدية أو يشتري المنتج وبالتالي يؤثر سلبًا على الإعلان. 

وأنسب حل في هذه الجزئية هي إضافة زر يتوافق مع أهداف الإعلان وما يُريد المُعلن تحقيقه فعلى سبيل المثال في حالة كان الهدف شراء المنتج ففي هذه الحالة يجب على إضافة عبارة “اشتري المنتج” بشكل مباشر أو أيّ عبارة أخرى تحث المستخدم على شراء المنتج أو الخدمة. 

عدم اختبار الإعلان 

الإعلانات المدفوعة تختلف نتائجها على حسب العلامة التجارية والجمهور المستهدف وطريقة الوصول والتأثير عليهم وأيضًا التكتيكات المُستخدمة في المحتوى وغيرها من الجوانب وبالتالي عند عدم اختبار الإعلان وضخ أموال فيه فهذا يعني التأثير سلبًا على الإعلان والعلامة التجارية بشكل عام. 

وبدلًا من ذلك، يجب على المُعلِن اختبار الإعلان للوصول إلى جمهوره المستهدف والتعرف على الطريقة المناسبة للوصول إليهم والتأثير عليهم لجني المزيد من المبيعات والأرباح، ومن المناسب دومًا استخدام أدوات إعادة الاستهداف واختبار الإعلانات وغيرها من الأدوات التي يتيحها لك جوجل. 

عدم الاهتمام بصفحة الهبوط أو الموقع 

إطلاق الإعلان على جوجل هو ليس كل شيء بل من الضروري تحسين صفحة الهبوط التي سوف تستقبل عليها الزيارات، فحتى إذا ما حصلت على نقرات على إعلانك وكانت صفحة الهبوط سيئة أو الموقع الإلكتروني لا يسوق للمنتج أو الخدمة بشكل جيد أو لا يظهر العلامة التجارية بشكل احترافي فهذا الأمر سيؤثر سلبًا على الإعلان. 

ليكون من أخطاء إعلانات جوجل التي تحدث وبشكل مستمر من قبل المعلنين والعلامات التجارية ظنًا منهم أن الإعلان هو كل شيء أو هو المكان النهائي الذي سيذهب إليه العميل ولكن هذا الأمر بالتأكيد خاطئ  فمن الضروري أن يكون للنشاط التجاري وجود احترافي على الإنترنت. 

عدم إضافة كلمات رئيسية سلبية 

بغض النظر عن الكلمات المفتاحية التي تستهدفها فمن المحتمل أن هناك كلمات لا تريد ظهور إعلاناتك عليها ولا تريد استهداف الجمهور الخاص بها وفي هذه الحالة من الضروري إضافة كلمات سلبية. وبالتأكيد عدم الشروع في هذه الخطوة سيؤثر سلبًا على إعلانك سيُظهره لجمهور غير مُستهدف بالنسبة لك ما يزيد من تكلفة الإعلان. 

مثال على ذلك إذا كُنت تسوق لخدمة تصميم مواقع وفي نفس الوقت يوجد مجموعة من الأشخاص يبحثون عن كلمة “تصميم مواقع مجانية” وإذا ما كُنت لا تقدم هذه الخدمة بشكل مجاني ففي هذه الحالة لا يعد هذا النوع من الجمهور مناسب لك. 

عدم الاهتمام بالمنافسين 

عند الإعلان على جوجل من الجيد دائمًا الاهتمام بما يقوم به المنافسين في السوق، فإذا كان هناك منافس يحقق نتائج جيدة ويحصل على معدل مبيعات وتحويلات عالي ففي هذه الحالة يجب مراقبته عن كسب والتعرف على ما يفعله أو حتى قد تضطر إلى استنساخ الإعلانات الخاصة به من أجل الحصول على نتائج جيدة. 

ولكن كأحد أخطاء إعلانات جوجل فالعديد من المُعلِنين لا يهتم بهذه الجزئية وينشر إعلانات على جوجل دون الوضع في الحسبان ما يقومه به المنافسين في السوق ما يؤثر سلبًا على الإعلان وتحقيق النتائج المرجوة. 

استخدام عرض السعر الخاطئ 

كما نعلم أن الإعلان على جوجل يحتاج إلى طريقة معينة لحساب تكلفة الإعلان، وبالتالي سيتوجب على المُعلِن التعرف على عرض السعر المناسب لنوع إعلانه فعلى سبيل المثال إذا كان الإعلان هادف للتعريف بالعلامة التجارية ففي هذه الحالة الأنسب اختيار الحساب لكل ألف ظهور بدلًا من الحساب على كل عملية نقر أو تحويل. وأحد أخطاء إعلانات جوجل في هذه الحالة يكمن في استخدام الطريقة الخاطئة لحساب تكلفة الإعلان ما يؤثر سلبًا عليه. 

عدم تتبع نتائج الإعلان 

إذا كان المُعلن لا يتتبع نتائج الإعلان الخاصة بهم فبالتأكيد في هذه الحالة لن يتمكن من الوصول إلى نوع الإعلان المثالي والذي يحقق له نتائج جيدة ومن أجل الابتعاد عن النتائج السلبية في إعلانات جوجل ففي هذه الحالة من الضروري الاهتمام بتتبع الإعلانات عن قرب والاطلاع على التقارير المُقدمة في لوحة التحكم في الإعلانات الخاصة بجوجل. 

حيث يجب عليك التعرف كمعلن على عدد الأشخاص الذين شاهدوا الإعلان وكم نسبة الأشخاص الذين نقروا عليه للتأكد من أن المحتوى يعمل بشكل فعال وحتى لو لم يحقق ذلك سيكون بإمكانك التحسين منه في المرات التالية. وفي بعض الأحيان لتتبع الإعلانات داخل الموقع تحتاج إلى إضافة كود لاختبار النقرات على تبويبات الحث على الإجراء والتسجيل في القوائم البريدية وشراء المنتجات والخدمات. 

عدم استخدام الموقع الجغرافي للجمهور 

يساعد استهداف الموقع الجغرافي على إيصال أو عرض الإعلان للأشخاص الموجودين فقط في المدينة أو الدولة أو الأقليم المُستهدف وبالتالي عند عدم الاهتمام بهذا الأمر فإنه سيؤثر سلبًا على إعلانك ويظهره لأشخاص قد لا يكونوا مستهدفين ما يزيد من التكاليف الإعلانية. 

أيضًا من أخطاء إعلانات جوجل هو عدم الاستفادة أو استهداف الترندات الحالية عند استهداف الكلمات المفتاحية ما يؤثر سلبًا على الإعلان ويتسبب في عدم الاستفادة من هذه الفرصة لايصال الإعلان لأكبر جمهور مُمكّن ولحل هذه المشكلة بإمكانك استخدام أداة Google Trends حيث تساعدك في التعرف على ما يبحثه أو يهتم به جمهورك المستهدف. 

الملخص

‍كانت هذه مجموعة من أخطاء إعلانات جوجل التي يجب وضعها في الحسبان بشكل دائم وتجنب الوقوع فيها لأنها تؤثر على الإعلان بشكل سلبي ولا تحقق النتائج المرجوة منه، وإذا ما كُنت تبحث عن أفضل شركة إعلانات جوجل فنوصيك بالتعامل مع شركة فلينزا للتسويق الرقمي

مقالات ذات صلة

10 من مقاييس تحسين محركات البحث التي يجب تتبعها + كيفية تحسينها

التحسين من محركات البحث يجب أن يكون قابل للقياس ومن الممكّن التعرف على مدى التأثير المُحقق على الموقع، ولأنه قد …

باقات المتاجر الإلكترونية
التجارة الإلكترونية

باقات المتاجر الإلكترونية كيف تختار أفضل باقة لإنشاء متجر إلكتروني

التجارة الإلكترونية في نمو مستمر ومتيحة للعديد من الفرص للأنشطة التجارية والشركات لأنها تحقق مبيعات وأرباح عالية وتسمح بالوصول إلى …

أخطأ إعلانات جوجل
التسويق الرقمي

11 من أخطاء إعلانات جوجل التي يجب تجنبها

إعلانات جوجل من أفضل الخيارات الإعلانية المُصتخدمة من قبل العلامات التجارية والمسوقين للإعلان عن المنتجات والخدمات، لكن تحتاج لخبرة تسويقية …

هل لديك المزيد من الأسئلة ؟
يسعدنا الرد على جميع أسئلتكم أو استفساراتكم بملئ هذا النموذج